وزير الصحة يُنصف «طبيب الجينز»

أنصف الدكتور أحمد عماد الدين، وزير الصحة، مدير مستشفى التأمين الصحي ببني سويف، محمد يحيي إسماعيل، المعروف بـ”طبيب الجينز”، والمستبعد من منصبه بقرار من الدكتور علي حجازي، مساعد وزير الصحة ورئيس هيئة التأمين الصحي؛ عقابًا له على حضوره اجتماعًا لمديري المستشفيات مرتديًا ملابس كاجوال “بنطلون جينز وجاكت جبردين”.

الإقالة المفاجئة لم تمرّ مرور الكرام، حيث عرض طبيب التأمين الصحي شكواه على وزير الصحة، الذي أنصفه وعرض عليه العمل بمستشفى بني سويف التابع لأمانة المراكز الطبية المتخصصة، المفتتح مؤخرًا، وتعد صرحاً طبياً، أو البقاء في منصبه كمدير لمدير مستشفى بني سويف للتأمين الصحي، تاركاً له حرية الاختيار، قائلاً: «لايوجد بينى وبينك وسيط وترد عليا مباشرة ومكتبي مفتوح لك في أى وقت».

وأعيد الطبيب المستبعد إلى منصبه مجددًا، ورفض عماد الدين أي قرار من شأنه الإضرار بمستقبل شباب الأطباء، خاصة المتميزين في مجال عملهم، مشددًا على أن الوزارة لن تتهاون في حق شباب الأطباء، وستدعم بقوة الأكفاء منهم وحرصه الشديد على توليهم المناصب القيادية.

وأصدرت الدكتورة ميرفت محمد سعيد، مدير عام فرع التأمين الصحي بمحافظة بني سويف القرار رقم 104 لسنة 2018 بإلغاء القرار رقم 98 الخاص بتكليف الدكتور عبد السميع محمد السيد، كبير الأطباء البشريين لتسيير أعمال مدير مستشفى التأمين الصحي وإعادة الدكتور محمد يحيى إسماعيل إلى منصبه لمدة عام.

وكان الدكتور علي حجازي، مساعد وزير الصحة ورئيس هيئة التأمين الصحي، أصدر قرارًا مفاجئًا باستبعاد الدكتور محمد يحيي إسماعيل، مدير مستشفى التأمين الصحي ببني سويف، من منصبه، عقابًا له على حضوره اجتماعًا لمديري المستشفيات مرتديًا ملابس كاجوال، قائلا له “أنت مش عارف أنت جاي تقابل مين، إزاي جاي تقابلني كده.. أعتبر نفسك مستبعد من منصبك من الآن”.

واقعة عزل “طبيب الجينز”، ليست بسبب تردي الخدمة الطبية بالمستشفى أو الإهمال والأخطاء الطبية التي تحصد أرواح المرضى بصورة يومية أو نتيجة انتشار العدوى التي تنقل الأوبئة والفيروسات بين المرضى والفريق الطبي والعاملين داخل المنشأة الصحية التي يديرها، ولكن القرار الغاضب نتيجة ارتدائه «كاجوال»، وتم استبعاده بعد أقل من 4 أشهر على توليه المنصب، والذي رد بأن حضوره بالملابس التي كان يرتديها أمر طبيعي ولا يوجد أي بروتوكول أو تحذير أو تحديد لملابس معينه لحضور الاجتماعات.

وجاء القرار الصادم لمدير مستشفى بني سويف رغم ترشيح نفس الشخص له قبل أيام لدورة تدريبية في تخصصات إدارة وقيادة المستشفيات والمنشآت الطبية كلفت الهيئة ما يزيد عن 40 ألف جنيه واجتازها بنجاح، إضافة لتفوقه في دورة مكافحة العدوى، وتصدر المركز الثاني على مستوى الجمهورية، وكان من المنتظر أن يكرمه رئيس الهيئة خلال أيام.

واقعة «طبيب الجينز» أثارت غضباً كبيراً في أوساط الأطباء، وخلقت حالة من الاستياء والغضب الشديد بين أعضاء مجلس نقابة الأطباء في بني سويف، التي عقدت اجتماعًا طارئًا عقب الإقالة وقرروا عمل وقفة تضامنية مرتدتين الملابس الجينز تضامنا مع زميلهم المفصول.